فيسبوك

عطل قوي مفاجئ يضرب فيسبوك وواتساب وإنستغرام | 14/4/2019

تعرضت أكبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لشركة “فيسبوك”، بما فيها موقع الشركة نفسه، لعطل فني مفاجئ أوقفها عن العمل، الأحد.

وتوقفت مواقع “فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتساب” عن العمل في مناطق مختلفة من العالم، وانهالت الشكاوى حول الموضوع على موقع “تويتر”، الذي لم يتوقف عن العمل.

عطل فيسبوك
عطل فيسبوك
عطل انستغرام
عطل انستغرام
عطل واتساب
عطل واتساب

وتعرضت أوروبا للضرر الأكبر من العطل، حيث أشارت خريطة لأماكن تعطل المواقع جغرافيا،

إلى توقفها عن العمل في بريطانيا ومناطق من فرنسا، وبعض انحاء إيطاليا واليونان ودول أخرى داخل أوروبا، بالإضافة لجنوب آسيا ومناطق في الشرق الأوسط.

واجه موقع فيسبوك أحد أشد أزمات في تاريخه في عطل فيسبوك او عطل واتساب او عطل انستغرام، وتوقفت الخدمة الرئيسية بشكل كامل عن المستخدمين على مستوى العالم طوال يوم الأربعاء، الأمر الذي أثار ردود أفعال غاضبة في العالم.

وكانت آخر مرة تعطل فيها موقع فيسبوك بمثل هذا الشكل في عام 2008، عندما كان عدد المستخدمين لا يزيد عن 150 مليون فقط، بينما يبلغ عدد المستخدمين حاليا 2.3 مليار مستخدم شهريا.

وأثرت المشكلة على المنتج الأساسي لشركة فيسبوك وهو تطبيقات الرسائل الرئيسية وكذلك موقع تبادل الصور انستغرام.

ولم تعلن إدارة فيسبوك عن سبب عطل فيسبوك او عطل واتساب او عطل انستغرام

وقالت الشركة في بيان “ندرك أن بعض الناس يواجهون حاليا مشكلة في الوصول إلى مجموعة تطبيقات فيسبوك”.

ولم يتمكن المستخدمون في مختلف العالم من دخول الموقع واستخدام التطبيقات حيث أبلغ آلاف المستخدمين عن أعطالٍ منعتهم من الوصول إلى بعض تطبيقات “فيسبوك” أو جميعها، فيما غرّد المستخدمون حول العالم عن الموضوع، فوصلت وسوم “#whatsappdown” و”#instagramdown” و”#FacebookDown”

وقبل شهر، واجهت شركة “فيسبوك” تعطّلا عالميا في خدماتها استمر لأكثر من 10 ساعات، بررته الشركة لاحقا بأنه يعود لـ”خلل أثناء نقل الخوادم”.

وأظهر موقع (داونديتكتور دوت كوم) الذي يراقب تعطل المواقع الإلكترونية أن هناك ما يربو على 9000 مستخدم يبلغون عن مشاكل واجهوها مع فيسبوك، فيما أوضحت خريطة للتعطل الإلكتروني على الموقع أن المشاكل ظهرت بشكل أساسي في أوروبا.

عطل واتساب , عطل فيسبوك , عطل انستغرام
عطل واتساب , عطل فيسبوك , عطل انستغرام
تعطل واتساب , تعطل فيسبوك , تعطل انستغرام
إقرأ ايضا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق